تنوين | بلسانٍ عربي
تنوين | بلسانٍ عربي
:
:

الأغوار.. أخفض بقعة على وجه الأرض

33:00
دقائق
تنوين
الأغوار.. أخفض بقعة على وجه الأرض

لمنطقة الأغوار شخصيّتها الخاصة بيئياً وجغرافياً، فالزائر إلى تلك المنطقة وبمجرد وصوله سيلاحظ فجأة أنه دخل إلى نطاق بيئي مختلف عما سبقه، فسوف يرى ويسمع بل ويشم هذا الاختلاف


اأخفَضُ بُقعةٍ على وجهِ الأرضِ

هي سلّةُ غذاءِ الفلسطينيينَ والأردنيينَ وحوضُ مائِهم، وأحدُ كنوزِ بلادِ الشامِ عبرَ التاريخِ، لِمَا لها من أهميّةٍ تاريخيةٍ ودينيةٍ وتراثيةٍ، يعودُ بعضُها إلى أقدم ِالعصورِ، ففيها موقعُ المَغطَسِ، وهو المكانُ الذي عُمِّدَ فيه النبيُّ عيسى عليهِ السلامُ، كما يوجدُ العديدُ من مقاماتِ الصحابةِ منهم أبو عبيدةَ عامرُ بنُ الجراحِ وضرارُ بنُ الأزورِ وشُرَحبيلُ بنُ حَسَنةَ ومعاذُ بنُ جبلٍ وغيرُهم من الصحابةِ والتابعينَ.

الأغوارُ الفلسطينيةُ، أو غَورُ الأردنِ، أو وادي الأردنِ، كلُّها أسماءُ للمنطقةِ الجغرافيةِ التي تُشكِّلُ الحدودَ الشرقيةَ للضفةِ الغربيةِ، ومن جهةِ الشرقِ، تُقابلُ الأغوارَ الأردنيةَ الأغوارُ الفلسطينيةُ، ويفصلُ بينهما فاصلٌ طبيعيٌّ، وتُطلُّ القرى الأردنيةُ على مثيلاتِها الفلسطينيةِ.

تمتدُّ الأغوارُ من البحرِ الميّتِ جنوباً، حتى حدودِ بحيرة ِطبريةَ شمالاً، وهي أرضٌ هابطةٌ تقَعُ تحتَ مستوى سطحِ البحرِ حتى أربعِمئةٍ وثلاثينَ متراً 430 م، وتتكوّنُ من مستويينِ “أرضِ الغورِ” وهي المستوى الأعلى، و “أرضِ الزورِ” وهي المستوى الأدنى، فهِيَ من الناحيةِ الجغرافيةِ تشكّلُ منطقةً واحدةً مُمتَدَّةً يفصِلُ بينَهما نهرُ الأردنِّ.

يلاحِظُ الزائرُ وبمُجرَّدِ دخولِه لمنطقةِ الأغوارِ أنه أمامَ بيئةٍ مختلفةٍ زراعياً وغذائياً، حيثُ طبيعةُ التربةِ ومصادرُ المياهِ، فهي مَنطقةٌ حارَّةٌ نسبياً صيفاً ودافئةٌ شتاءً، وهي الأكثرُ انخفاضاً عن سطحِ البحرِ في كلِّ العالمِ.

عُرِفَ سُكانُ هذهِ المِنطَقَةِ بتمسُّكِهم بطابِعِ الحياةِ البدويةِ البسيطةِ، وما زال َالبعضُ يسكنُ بيوتَ الشعرِ والغُرفِ الحديديةِ البسيطةِ والطينيةِ التي لا تصلُها الكهرباءُ والمياهُ.

عاشتِ المَنطِقةُ علاقاتٍ واسعةً بينَ طرفيها الشرقيِّ والغربيِّ، ففي فترةٍ لاحقةٍ وبعدَ تقسيمِ الأراضي إلى وِحداتٍ زراعيةٍ في الأغوارِ، حصَلَ َتبدّلٌ كبيرٌ في نوعيةِ المزروعاتِ، فتذكرُ المَرويّاتُ أنَّ البهائيينَ القادمينَ من إيرانَ، والذينَ سكنوا مَنطِقةَ العدسيةَ في الجانبِ الأردنيِّ، شكّلوا حالةً خاصةً اجتماعياً وزراعياً، كما كانَ لهم دورٌ كبيرٌ في تطويرِ المَنطِقَةِ عبرَ استصلاحِ مساحاتٍ واسعةٍ من الأراضي، واستخدامِ طرقٍ زراعيةٍ حديثةٍ، إلى جانبِ إدخالِهم عدداً من المحصولاتِ التي لم تكن معروفةً لدى سكانِ المَنطِقَةِ. فدَخَلتِ الحَمضياتُ من مدنٍ وقرى فلسطينَ قلقيليةَ وجنينَ وطولَكرمٍ، كذلك زرعَ بعضُ الفلاحينَ التفاحَ السكريَّ والتينَ والعنبَ.. ويحكي أهالي قرى الأغوارِ الشماليةِ في الأردنِ؛ بأنَّ الأراضيَ بقِيَت تُزرعُ بالحبوبِ إلى أن وَفدتْ جماعةٌ من الخليلِ جلبوا معهم أشتالَ الموزِ، وعلى إثرِ قدومِ هؤلاءِ انتشَرَت زراعةُ الموزِ في المَنطِقةِ.

كما أنَّ أشجارَ الزيتونِ لم تدخلْ إلى مناطقِ الأردنِ ولم تُزرعْ بكمياتٍ كبيرةٍ إلا بعدَ عامِ ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعينَ1970، وقد كانَ سكانُ المنطقةِ يشترونَ الزيتَ من التجّارِ الذين يأتونَ من نابلسَ ويبيعونَ الزيتَ على ظهورِ الحميرِ حيثُ كانوا يتجوّلونَ صائحينَ : “الزيتُ يا عوّازَ الزيتِ”.

شهدت المنطقةُ تنقُّلاً كبيراً وتداخُلاً بينَ سكانِها، فكانت أريحا والتي هي حاضرةُ الأغوارِ التاريخيةُ، نقطةَ عبورٍ هامةً منذ القِدَمِ للقوافلِ التجاريةِ والغَزَواتِ الحربية ِالتي كانت تتَّجهُ غرباً نحوَ القُدسِ وشرقاً نحوَ عمَّانَ، وهي أيضاً الممرُّ الغربيُّ لنهرِ الأردنِ والبحرِ الميتِ، يمرُّ منها الحُجَّاجُ المسيحيونَ القادمونَ منَ القُدسِ في طريقِهم إلى نهرِ الأردنِ والبحرِ الميتِ، من جهةٍ أخرى.. كما كانتِ البوابةَ الشرقيةَ لفلسطينَ، عبرَتْها كثيرٌ من الجماعاتِ البشريةِ المُهاجِرةِ إلى فلسطينَ على مدى العصورِ.

في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وأربعينَ 1948، أُلحقتِ الضفةُ الغربيةُ بالمملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ ومن ضمنِها مدينةُ أريحا، وحالَ انتشارِ خبرِ قُدوم ِالجيشِ الأردنيِّ إلى المدينةِ عمَّتْ حالةٌ منَ الاطمئنانِ والرضا العامِ بين السكانِ، وقد طبَّقتِ الحكومةُ الأردنيةُ في ذلكَ الوقتِ نظامَها الإداريَّ على الضفةِ الغربيةِ، واستمرَّ حُكمُ المملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ لأريحا حتى عامِ 1967 ألفٍ وتسعِمِئةٍ وسبعةٍ وستينَ حينَ سيطرَ عليها الاحتلالُ الصهيونيُّ.

منذُ ذلكَ التاريخِ، أخذَت مَنطِقةُ الأغوارِ من شمالِها حتى جنوبِها، تشغَلُ تفكيرَ قادةِ الفدائيينَ الذينَ استفادوا من تفاصيلِ الجغرافيا في توظيفِ المَنطِقةِ لشنِّ هجَمَاتِهم والانتقالِ بينَ جانبَي نهرِ وادي الأردنِ الشرقيِّ والغربيِّ للتخطيطِ والتنفيذِ.

وشهدتِ المَنطِقةُ صَعبةُ التضاريسِ معاركَ حاميةً بينَ الفدائيينَ وقواتِ الاحتلالِ الصهيونيِّ، اُستُشهدَ فيها المهندسُ مازنُ أبو غزالةٍ في العامِ 1967 ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعةٍ وستينَ، وثارَت من أجلِها قريحةُ الشاعرةِ الكبيرةِ فدوى طوقانَ الشعريةِ فقالَت:

-:ماضٍ أنا أماّه

ماضٍ مع الرفاق لموعدي

راضٍ عن المصير

أحمله كصخرةٍ مشدودةٍ بعنقي

وكلّ ما لديّ,كل كلّ النبض

أبذله لأجلها,للأرض

مهراً,فما أعزّ منك يا

أماه إلا الأرض

“طوباسُ” وراء الرَّبَواتِ

آذانٌ تتوترُ في الكلمات

وعيونٌ هاجرَ منها النومُ

الريحُ وراءَ حدودِ الصمتِ تندلع

تدمدمُ في الرَّبَواتِ

تلهثُ خلف الشمسِ الضائع

تركضُ في دائرةِ الموتِ

يا ألفَ هلا بالموتِ

واحترقَ النجمُ الهاوي ومرق

عبرَ الربَوات

برقاً مشتعلَ الصوتِ

زارعاً الإشعاعَ الحيَّ على الربَوات

في أرضٍ لم يقهَرها الموت

أبداً لن يقهرَها الموتُ

أيقَنَ قادَةُ الاحتلالِ حتى قبلَ اجتياحِ الضفةِ أن للمَنطِقةِ أهميةً استراتيجيةً كبرى تحتِّمُ عليهمُ السيطرةَ عليها سيطرةً كاملةً.

فعَمِلَت سلطةُ الاحتلالِ منذُ بدايةِ احتلالِها للأغوارِ على إصدارِ قوانينَ جائرةٍ، واتِّخاذِ إجراءاتٍ تعسُّفيةٍ ضدَّ سُكانِ المَنطِقَةِ، وكانَ الهدفُ دوماً من وراءِ هذهِ السياساتِ؛ الاحتفاظَ بمنطقةِ الأغوارِ كجزءٍ من “الكيانِ الصهيونيِّ”، ومصادرةِ مصادرِ المياهِ الوفيرةِ في الأغوارِ وتقليل ِعددِ السكانِ من الفلسطينيينَ وإبعادِهم عن مناطقِهم عن طريقِ تهجيرِهم، وتخريبِ أراضيهم وهدمِ منازلِهم، وإعلانِ مناطقَ شاسعةً من الأغوارِ مناطقَ عسكريةً، لتحرِمَ الفلسطينيينَ مِن دخولِها.

كذلك عمَدَت إلى إقامةِ سلسلةٍ من المستوطناتِ على طولِ شريطِ الأغوارِ من الشمالِ إلى الجنوبِ، وبناءِ مجموعةٍ من الطرقِ الطوليةِ والعرضيةِ، التي تُقسّمُ الأغوارَ والضفةَ الغربيةَ إلى كتلٍ جغرافيةٍ وديموغرافيةٍ غيرِ متصلةٍ.

فقَد أقامَتْ دولةُ الاحتلالِ، ستًّا وثلاثينَ 36 مسـتوطنةً فـي الأغوارِ الفلسطينيةِ، وثمانيةَ معسكراتٍ إسرائيليةٍ للتدريبِ، ومن بينِ تلكَ المستوطناتِ إحدى عشرةَ 11 مستوطنةً مُقامةً على أراضي الأغوارِ الشماليةِ التابعةِ لمحافظةِ طوباسَ.

في عامِ ألفٍ وتسعمئةٍ و أربعةٍ وتسعينَ 1994، وقِّعَتْ اتفاقيةُ تطبيقٍ في القاهرةِ حدَّدت تفاصيلَ نقلِ السلطةِ من إدارةِ الكيانِ الصهيونيِّ إلى السلطةِ الوطنيةِ الفلسطينيةِ، ووَفقًا لهذه الاتفاقيةِ فإنَّ السلطةَ الوطنيةَ الفلسطينيةَ مسؤولةٌ عن إدارةِ الشؤونِ الفلسطينيةِ في مدينةِ أريحا والّتي تتضمنُ مدينةَ أريحا وضواحيها والمخيماتِ المحيطةَ بها. بالإضافةِ إلى ممرٍّ صغيرٍ يمتدُّ إلى شمالِ قريةِ العوجا؛ بينما تتولّى الحكومةُ الإسرائيليةُ إدارةَ الشؤونِ المتعلِّقةِ بالأمنِ والحدودِ والشؤونِ الخارجيةِ.

وهكذا استطاعَت سُلُطاتُ الكيانِ الصهيونيِّ أن تفرضَ في غورِ الأردن ِما يمكنُ تسميتُه: واقعَ “ما لكَ لي، وما لي جزءٌ لا يتجزأٌ من دولتي”.

لطالَما شكّلتِ الأغوارُ حلْقةً مركزيةً مهمةً في الموقفِ الفلسطينيِّ والأردنيِّ الرسميِّ والشعبيِّ، فالمَنطِقةُ الحدوديةُ تمثِّلُ عُمقاً للمصالحِ الأردنيةِ الفلسطينيةِ المشتركةِ.

يُمكنُ للفلسطينيِّ ومِن على مرمى حجرٍ، أن يشاهدَ بيوتَ الأردنيينَ ومساكنَهم وأراضيهم ومزارعَهم وشوارعَهم، فلا يَفصِلُ بينَ الأراضي الفلسطينيةِ والأردنيةِ سوى خطينِ من الأسلاكِ الشائكةِ وتحذيرٍ صارمٍ من وجودِ ألغامٍ أرضيةٍ وبعضِ الِمجَساتِ، وهو واقعٌ أليمٌ بالنسبة ِإلى كثيرٍ من سكانِ المَنطِقة ِالذين كانوا قبلَ الاحتلالِ الإسرائيليِّ يتناولونَ عشاءهم في الأردنِ ويعودونَ إلى فلسطينَ.



المصادر:
1 المركز الفلسطيني للإعلام / منطقة الأغوار بين الاحتلال وإعلان السيادة
2 موقع الجزيرة / الأغوار المهددة بالضم الإسرائيلي.. حدود الفلسطينيين وسلّة غذائهم
3 كتاب المعزّب رباح / الأغوار الشمالية
4 تقرير مصوّر لقناة معان سنتر / مجتمعات الرعي في الأغوار الفلسطينية
5 فيديو مصوّر / فلسطين - اتفاق الحكم الذاتي غزة_أريحا بين عرفات ورابين 1994
6 وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية / الأغوار... سلة الخضار و"بلاد الذبان"
7 وثائقي تحت المجهر للجزيرة / الاقتلاع من الغور
8 موسوعة المصطلحات والمفاهيم الفلسطينية
9 منظمة التحرير الفلسطينية / الأغوار.. حقائق على الأرض

حلقات اخرى

رفح.. مدينة في دولتين

رفح.. مدينة في دولتين

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
 الأغوار.. أخفض بقعة على وجه الأرض

الأغوار.. أخفض بقعة على وجه الأرض

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
جبل عامل والجليل..وجهان لعملة واحدة ورئتين لجسم واحد

جبل عامل والجليل..وجهان لعملة واحدة ورئتين لجسم واحد

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
الجزيرة الفراتية..  وحدة اللغة والتاريخ والجغرافيا

الجزيرة الفراتية..  وحدة اللغة والتاريخ والجغرافيا

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
 وادي خالد.. قَدم في سورية وأخرى في لبنان

وادي خالد.. قَدم في سورية وأخرى في لبنان

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
سهل حوران.. جسد واحد في أراض متفرّقة

سهل حوران.. جسد واحد في أراض متفرّقة

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر
مدن شقيقة.. روح واحدة تقسمها الحدود

مدن شقيقة.. روح واحدة تقسمها الحدود

أبواب بودكاست   |   بودكاست أواصر