تنوين | بلسانٍ عربي
تنوين | بلسانٍ عربي
:
:

ماذا لو استمعت إلى نفس الأغنية لمدة  24 ساعة؟

08:00
دقائق
تنوين
ماذا لو استمعت إلى نفس الأغنية لمدة  24 ساعة؟

في هذه الحلقة من جرعة مفرطة، نبحث معكم الجانب السلبي لتأثير الموسيقا على الإنسان، ونحقق في تاريخ استخدامها ضدّ البشر وضررها


مَاذَا لو اسْتَمَعَتْ إِلَى نَفْسِ الأُغْنيَةِ لِمْدَةِ سَاعَة؟

الِمُقَدِّمَة:

أَهْلًا بِكُمْ فِي بُودْكَاسْتْ ” مَاذَا إن؟، الْبُودْكَاسْتُ اَلَّذِي نَطْرَحُ عَلَيْكُمْ مِنْ خِلالِهِ أَسْئِلَةً غَريبَةً وَمَرِحَةً وَصَعْبَةً، ثُمَّ نَرْسُمُ لَكُمْ طَرِيقًا إِلَى أَفْضَلِ الإِجاباتِ اَلَّتِي يُمْكِنُنَا جَمْعُها عَلَى مِنَصَّة: تَنْوين

شارَةُ البِدايَةِ

(المُوسِيقَى الخَلْفيَّةُ المُوسِيقَى زِى)

بِشَكْلٍ عام، يُحِبُّ الجَميعُ تَقْرِيبًا الِاسْتِماعَ إِلَى المُوسِيقَى وَيُمْكِنُنَا أَنْ نَقولَ إِنَّ الكَثيرَ مِنَّا، يُحِبُّ إِعادَةَ الِاسْتِماعِ إِلَى نَفْسِ الأُغْنيَةِ أَوْ نَفْسِ المَقْطَعِ الموسيقيِّ مَرَّاتِ عَديدة.

كَيْفَ لَا، فحَوَالَيْ تسعينَ بالمئةِ مِنَ المُوسِيقَى اَلَّتِي نَسْتَمِعُ إِلَيْهَا هِيَ مُوسِيقَى نَعْرِفُهَا بِالْفِعْلِ وَاسْتَمَعْنا إليها سَابِقًا، لَكِنَّنَا نُعاوِدُ الِاسْتِماعَ لَهَا بِدَافِعِ المُتْعَةِ أَوْ لِأَنَّهَا تَحْظَى بِشَعْبِيَّةٍ فِي الوَسَطِ اَلَّذِي نَعيشُ فِيه.

وَمِن المُؤَكَّدِ أَنَّكَ تُحِبُّ إِعادَةَ الِاسْتِماعِ إلَّى أُغْنيَةٍ مَا عَلَى وَجْهِ الخُصُوصِ وَتَسْتَمِعُ إِلَيْهَا لِسَاعَاتٍ مُتَتاليَةٍ مِنْ فَرْطِ حُبُّكِ لَهَا.

مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

ولكنْ هَلْ تعتقدُ أنَّ الاسْتِماعَ إلى المُوسيقَى مِراراً وتِكراراً يُمكنُ أنْ يصبحَ أداةَ تعذيبٍ؟

ماذا سَيحدثُ بالضَّبطِ إذا دفَعنَا بشخصٍ مَا إلى تجربةِ الاستماعِ إلى نَفْسِ الأُغنيةِ مِراراً وتِكراراً لعدَّةِ دَقائقَ، أو عدَّةِ ساعاتٍ أو لِنَقُلْ حتَّى ليومٍ كاملٍ

هلْ سَيُحبُّ هذا الشخصُ الأغنيةَ أكثرَ فأكثرَ أم أنَّ التِّكرارَ سَيدفعُهُ إلى الجُنونِ؟

? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

قبلَ الخَوضِ في غمارِ هذهِ التَّجربةِ الفَريدةِ من نوعِهَا، دَعْنَا أوَّلاً نُجيبُ عنِ السؤالِ التَّالي: ما الَّذي يحدثُ في دماغِنَا خلالَ استماعِنَا للمُوسيقى؟

يؤدِّي الاستماعُ إلى المُوسيقى إلى إفرازِ عقلِكَ لمادَّةٍ كيميائِيَّةٍ تُسَمَّى الدُّوبامين. أظهرتِ الدِّراساتُ أنَّ الدُّوبامين يتمُّ إفرازُهُ عندما يكونُ هناكَ شَيءٌ مُجْزٍ ويُشعِرُ بالرِّضا

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

دَعْونا نبدأُ تَجربتَنَا: سنقومُ على الفَورِ بتَثبيتِ نظامٍ صَوتِيٍّ لِنُدركَ مَدَى تأثيرِ الاستماعِ إلى المُوسيقى على الإنسانِ، بشكلٍ مُتكرِّرٍ لمُدَّةِ أربعٍ وعشرينَ ساعةً!

سَنَقُومُ بِتَجْرِبَتِنا هَذِهِ عَلَى صديقنا عامِرِ، والذي سيرافقنا طوال حلقات برنامجنا، فعامرٌ هذا لَو تَعرفون.. شابٌّ يُحبُّ خَوضَ التَجارِب والتَحدِّيات، وقبل كل شيء، مُحِبٌّ لِلْمُوسِيقَى، ولَكِنْ تَحْتَ أَيِّ ظُروفٍ سَنَقُومُ بِهَذِهِ التَّجْرِبَةِ؟

أوَّلاً، سَنَفْتَرِضُ بِالْفِعْلِ أنَّ عامِر سَيَكُونُ مَعْزُولًا نِسْبِيًّا طَوَالَ يَوْمِ الِاسْتِماعِ. سَيَبْقَى فِي مَكانِهِ، لِذَلِكَ نُغْلِقُ الْبَابَ وَنُلْقِي بِاَلْمَفاتيحِ بعيداً، ثُمَّ نَضَعُهُ فِي غُرْفَةٍ مُغْلَقَةٍ، نَضَعُ لَهُ أَحْدَثَ السَمّاعاتٍ عَلَى أُذُنَيْهِ بالإضافةِ إلى مُكَبِّراتِ صَوْتٍ عاليَةِ الجَوْدَةِ فِي الزَّوَايَا الأَرْبَعِ مِنْ الغُرْفَةِ.

يَبْقَى أَنْ نَشْغِّلَ المُوسِيقَى بِشَكْلٍ مُسْتَمِرٍّ: مِنْ الآنَ فَصَاعِدًا، عَلَيْكُمْ فَقَطْ أَنْ تَتَخَيَّلوا مَعِي أَنَّ قائِمَةَ التَّشْغِيلِ الخاصَّةَ بِعامِرٍ عالِقَةٌ فِي أُغْنيَةٍ واحِدَةٍ لِمُدَّةِ أَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ ساعَةٍ كامِلَةٍ!

? ? اِغَنيَةٌ شَرْقيَّةٌ ? ?

هَذَا هوَ أَوَّلُ اسْتِماعٍ لِعامِرٍ وَتَسْتَمِرُّ الأُغْنيَةُ لِمُدَّةِ ثَلاثِ دَقَائِقَ، وَبِالتَّالِي لِمَلْءِ أَرْبَعِ سَاعَاتٍ يَجِبُ عَلَيْهُ الِاسْتِماعُ إِلَيْهَا حَوَالَيْ 480 مَرَّةً عَلَى التَّوَالِي!

مَعَ الاستماع اَلْاَوَّلِ وفي بِدايَةِ اَلْأُغْنيَةِ، يَشْعُرُ عامِرٌ أَوَّلًا بِإِحْسَاسٍ بِالْمُتْعَةِ، لِأَنَّ الِاسْتِماعَ إِلَى المُوسِيقَى تُحدِثُ تَفاعُلاتٍ كيمْيائيَّةً مُعَيَّنَةً فِي الجِسْمِ والدِّماغِ، فعَلَى سَبيلِ المِثَالِ: تُخَفِّضُ المُوسِيقَى مِنْ مُسْتَوَى هُرْمونِ الإِجْهادِ المسمّى باَلْكورْتيزولِ، وَتَرْفَعُ مُسْتَوَى السّيروتونينْ الذي يُعدُّ مِنْ مُضادّاتِ الِاكْتِئابِ..

سَيُؤَثِّرُ إِيقَاعُ الأُغْنيَةِ أَيْضًا عَلَى مُعَدَّلِ ضَرَباتِ القَلْبِ وَضَغْطِ الدَّمِ اَلَّذِي يُمْكِنُ أَنْ يُبْطِئَ أَوْ يَتَسارَعَ اعْتِمَادًا عَلَى الْإِيقَاعِ.

هَذَا الْإِيقَاعُ سَيَجْعَلُ عامِر يَتَحَرَّكُ، وَسيُحَفِّزُهُ وَيَجْعَلُهُ أَكْثَرَ مُقاوَمَةً لِلتَّعِبِ كما لو أنّهُ تَحْتَ تَأْثيرِ مادَّةٍ مُنَشَّطَةٍ.

فِي الواقِعِ، يَكَادُ يَكونُ الأَمْرُ كَذَلِكَ إذَ أَنَّ المُوسِيقَى تُعْتَبَرُ مِنْ المُنَشِّطَاتِ فِي العَديدِ مِنْ المُسَابَقَاتِ اَلرّياضيَّةِ.

إِنَّ الطَّاقَةَ اَلَّتِي تَمْنَحُنا إِيَّاهَا المُوسِيقَى لَيْسَتْ هِيَ النُّقْطَةَ الوَحيدَةَ المُشْتَرَكَةَ مَعَ بَعْضِ المَوادِّ المُخَدِّرَةِ. فِي الواقِعِ، لَقَدْ ثَبَتَ أَنَّ الِاسْتِماعَ إِلَى المُوسِيقَى يُحَفِّزُ نِظامَ المُكافَأَةِ فِي الدِّمَاغِ، واَلَّذِي يَنْشُرُ هُرْمونَ الرّاحَةِ فِي الجِسْمِ وَهُوَ الدّوبامينُ. عادَةً، يَتِمُّ إِفْرازُ هَذَا اَلْهُرْمون لِتَشْجيعِنا عَلَى تَلْبيَةِ احْتِيَاجَاتِنَا الأَساسيَّةِ مِثْلَ الطَّعامِ.

وَهِيَ طَريقَةٌ لِمُكَافَأَتْنِا وَإِعْلامِنا أنَّ مَا فَعَلْنَاهُ لِلتَّوِّ هوَ أَمْرٌ حَيَويٌّ لِبَقائِنا عَلَى قَيْدِ الحَياةِ..

وِفْقًا لِبَعْضِ عُلَماءِ الأَعْصَابِ، تَجْعَلُنا المُوسِيقَى نَشْعُرُ بِاَلْقُشَعْريرَةِ، ويَبْقَى الدِّمَاغُ فِي حالَةٍ مِنْ الِانْتِظارِ والتَّوَقُّعِ: تَوَقُّعُ الجُزْءِ المُفَضَّلِ مِنَ اَلْأُغْنيَةِ، وعِنْدَمَا نَسْتَمِعُ إلى هَذَا الجُزْءِ يُطْلِقُ دِماغُنا اَلْإِنْدُورْفِينَ.

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

بَعْدَ ساعَةٍ مِنْ الِاسْتِماعِ وإعَادَة نَفْسِ الأغنيَةِ لِخمسةَ عَشَرَ مَرَّةٍ مُتَتاليَة، أَصْبَحَ عامِر يَشْعُرُ بِبَعْضِ القَلَقِ والتَّشَنُّجِ النَّفْسيِّ.

فِي دِماغِهِ، أصْبَحَتْ الاِغَنيَةُ شَكْلًا مِنْ أَشْكالِ اَلْإِدْمانِ، فَهُوَ يَعْرَفُ الآنَ الأُغْنيَةَ عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ بِكُلِّ تَفاصيلِها الدَّقِيقَةِ تَقْرِيبًا وَحَتَّى إِذَا تَوَقَّفَتْ المُوسِيقَى، فَسَيَسْتَمِرُّ الغِناءُ فِي رَأْسِهِ دُونَ وَعْيٍ.

سَيَكُونُ كَافِيًا بالنسبة لِدِماغِهِ أن يسَمَعَ النّوْتَةَ الأُولَى فَقَطْ لِيَبْدَأَ فَجْأَةً بغِناءِ الاِغَنيَةِ. وهُنَا يَبْدَأُ عَقْلُ عامِر فِي عَدَمِ اَلتَّمْييزِ بَيْنَ الحَقيقَةِ والخَيالِ

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

بَعْدَ أَرْبَعِ سَاعَاتٍ: سَوْفَ يَدْخُلُ عَقْلُ عامِرٌ فِي حالَةِ عَدَمِ تَوازُنٍ هُرْمونيٍّ. وَيُدْخِلَهُ فِي حالَةٍ مِنْ التَّشَنُّجِ اَلْعَصَبيِّ، اَلَّتِي قَدْ تُؤَدّي إِلَى فُقْدانِهِ لِقُدْرَتِهِ عَلَى الحَرَكَةِ، وَحَتَّى الإِغْماءِ. كَيْفَ لَا، ونحن نَعْلَمُ أَنَّ المُوسِيقَى قد تَمَّ اسْتِعْمالُها فِي العَديدِ مِنْ الأَحْيَانِ كَوَسِيلَةٍ لِلتَّعْذِيبِ.

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

تَمَّ اسْتِخْدامُ المُوسِيقَى كَأَداةٍ لِلْحَرْبِ النَّفْسيَّةِ. إذ يُسْتَخْدَمُ

مُصْطَلَحُ ” التَّعْذيبِ بِالْمُوسِيقَى” أَحْيَانًا لِوَصْفِ هَذِهِ المُمارَسَةِ.

وقَدْ جَرى اسْتِخْدامُ المُوسِيقَى والصَّوْتِ عموماً كَجُزْءٍ مِنْ مَزيجٍ مِنْ أَساليبِ الِاسْتِجْوابِ، اَلَّتِي تَعْتَرِفُ بِهَا الهَيْئاتُ الدَّوْليَّةُ اليَوْمَ عَلَى أَنَّهَا تَرْقَى إِلَى مُسْتَوَى التَّعْذيبِ.

إذَ يُؤَدّي الِاسْتِماعُ إِلَى نَفْسِ المَقْطَعِ الموسيقيِّ مِرَارًا وتَكْراراً إِلَى مُهاجَمَةِ جَميعِ الحَوَاسِّ دُونَ تَرْكِ أَيِّ أَثَرٍ مَرْئيٍّ. مِنْ المُهِمِّ أنْ نَذْكُرُ هُنَا أنَّ هَذِهِ الاَّداَةَ شَكَّلَتْ أَساسَ التَّعْذيبِ اَلَّذِي نُوقِشَ عَلَى نِطاقٍ واسِعٍ فِي غُوَانْتَانَامُو وَأَبُو غَريبٍ. وَمَعَ ذَلِكَ، فَقَدْ تَمَّ ابْتِكارُها فِي وَقْتٍ مُبَكِّرٍ جِدًّا فِي الخَمْسِينِيَّاتِ وَأَوائِلِ السِّتّينيّاتِ مِنْ القَرْنِ الْمَاضِي، كَطَريقَةٍ لِمُوَاجَهَةِ مَا يُسَمَّى ” بِغَسيلِ الأَدْمِغَةِ “ السّوفْيِتيِّ.

طُرُقُ ” التَّعْذيبِ بِاَلْضَوْضاءِ ” أَوْ ” التَّعْذيبِ بِالصَّوْتِ ”، وَالَّتِي تَشْمَلُ العَزْفَ المُسْتَمِرَّ لِلْمُوسِيقَى أَوْ الضَّجيجِ، تَمَّ إِقْرانُها بِالْحِرْمَانِ الحِسّيِّ، والْحَرَمانِ مِنْ النَّوْمِ، والْحَرَمانِ مِنْ الطَّعامِ والشَّرابِ، وَأَوْضاعِ الإِجْهادِ.

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

حَسْبَ مُنَظَّمَةِ العَفْوِ الدَّوْليَّةِ، تَمَّ اسْتِخْدامُ هَذِهِ الأَساليبِ مِنْ التَّعْذيبِ فِي العَديدِ مِنْ البُلْدانِ نَذْكُرُ مِنْهَا العِراقَ والْيُونَانْ.

فَقَدْ أَفَادَ اَلْمُحْتَجَزونَ فِي العَديدِ مِنْ السُّجُونِ العِراقيَّةِ بِتَعَرَّضِهِمْ بِشَكْلٍ روتينيٍّ لِمُعَامَلَةٍ قاسيَةٍ أَوْ لَا إِنْسانيَّةٍ أَوْ مُهينَةٍ أَثْناءَ الِاعْتِقالِ والِاحْتِجازِ. وَقَدْ أَخْبَرَ الكَثِيرُونَ مُنَظَّمَةَ العَفْوِ الدَّوْليَّةَ أَنَّهُمْ تَعَرَّضُوا لِلتَّعْذِيبِ وَسوءِ المُعامَلَةِ عَلَى أَيْدِي القوّاتِ الأَمْريكيَّةِ والْبِريطانيَّةِ أَثْناءَ الِاسْتِجْوابِ. وَغَالِبًا مَا تَشْمَلُ الأَساليبُ المُبَلَغَ عَنْهَا الحِرْمانَ مِنْ النَّوْمِ لِفَتَراتٍ طَويلَةٍ، والضَّرْبَ، والتَّعَرُّضُ لِموسيقَى صاخِبَةٍ مَعَ تَغْطيَةِ الرَّأْسِ لِفَتَراتٍ طَويلَةٍ، والتَّعَرُّضِ لِأَضْواءٍ ساطِعَةٍ.

اأمّا فِي الْيُونَانْ ووَفْقًا لِبَحْثِ حَديثٍ، اسْتَخْدَمَ المَجْلِسُ العَسْكَريُّ اليونانيُّ (بَيْنَ سنَتَي ألفٍ وتسع مِئَةٍ وَسبعَةٍ وَسِتّين / وَألفٍ وتسع مئةٍ وأربعةٍ وسبعين) مَزِيجًا مِنْ تِقْنيّاتِ الِاسْتِجْوابِ المَذْكورَةِ أَعْلَاه، بِمَا فِي ذَلِكَ المُوسِيقَى. إذَ حَدَثَ ذَلِكَ فِي مَقَرِّ وَحْدَةِ الِاسْتِجْوابِ الخاصَّةِ بِالشُّرْطَةِ العَسْكَريَّةِ اليونانيَّةِ فِي أَثِينَا .

وعَلَى إثرِ مُقَابَلَاتٍ مَعَ نَاجِينَ، أُجْرِيَتْ هُنَاكَ فِي عَامِ ألفٍ وتسعِ مئةٍ وثلاثةٍ وسبعين، تَحَدَّثَ الضَّحَايَا عَنْ اسْتِخْدامِ الأَغاني، والْأَغاني الشَّعْبيَّةِ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ، إذ تَمَّ تَشْغيلُها بِصَوْتٍ عَالٍ وَمُتَكَرِّرٍ مِنْ مُكَبِّرات الصَّوْتِ حَيْثُ كَانَ عَلَى المُعْتَقَلِ الوُقوفُ دُونَ راحَةٍ أَوْ طَعامٍ أَوْ شَرابٍ أَوْ نَوْمٍ.

? ? ? ? مُوسِيقَى فَرْعيَّةٌ ? ?

فِي التاسع من ديسِمْبِرَ عامَ ألفينْ وثمانية، ذَكَرَتْ وَكالَةُ أَسّوشييتِدْ بِرِسْ أَنَّ العَديدَ مِنْ المُوسِيقِيِّينَ كَانُوا يُنَسِّقونَ اعْتِراضاتِهِمْ عَلَى اسْتِخْدامِ موسيقاهم كَأُسْلُوبٍ لِتَعْذيبِ الأَسْرَى مِنْ خِلالِ مُبادَرَةٍ تُسَمَّى صِفْرَ ديسيبْلْ : Zero dB و هِيَ مُبادَرَةٌ ضِدَّ التَّعْذيبِ بِالْمُوسِيقَى أَنْشَأَتْهَا جَمْعيَّةٌ قانونيَّةٌ تُسَمَّى Reprieve ، وَالَّتِي تُمَثِّلُ أَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثِينَ سَجِينًا فِي خَليجِ غُوَانْتَانَامُو . تَهْدِفُ Zero dB إِلَى وَقْفِ مُوسِيقَى التَّعْذيبِ مِنْ خِلالِ تَشْجيعِ الإِدانَةِ الواسِعَةِ النِّطَاقِ لِهَذِهِ المُمارَسَةِ وَدَعْوَةِ اَلْحُكوماتِ والْأُمَمِ المُتَّحِدَةِ لِدَعْمِ وَإِنْفاذِ اتِّفاقيَّةِ مُناهَضَةِ التَّعْذيبِ وَالمُعَاهَدَاتِ الأُخْرَى ذَاتِ الصِّلَةِ. هَذِهِ المُبادَرَةُ مَدْعومَةٌ مِنْ اتِّحادِ المُوسِيقِيِّينَ اَلَّذِي يَدْعُو المُوسِيقِيِّينَ البِرِيطَانِيِّينَ لِلتَّعْبِيرِ عَنْ غَضَبِهِمْ مِنْ اسْتِخْدامِ المُوسِيقَى لِلتَّعْذِيبِ.



المصادر:
1 Pathways to music torture
2 SONOCHIMIE
3 La magie des ultrasons : sonochimie et sonoluminescence
4 SCIENCES Science décalée : la musique change-t-elle le goût du fromage ?
5 Play it again: People find comfort listening to the same songs over and over
6 السجناء المسلمين الذين يستخدمون التعذيب من قبل وكالة المخابرات المركزية
7 La musique et ses effets sur le cerveau
8

حلقات اخرى